الأربعاء 24 يوليو 2024

بيع شحمة الأذن بـ20 مليون دولار خبير يوضح التفاصيل

موقع أيام تريندز

بيع شحمة الأذن بـ20 مليون دولار.. خبير يوضح التفاصيل

«بعد ارتفاع سعر الدولار، انتشرت ظاهرة بيع شحمة الأذن حيث وصلت سعر الواحدة إلى 20 مليون دولار»، بتلك الكلمات تداول عدد كبير من رواد السوشيال ميديا منشورات عبر صفحاتهم الشخصية، يعرضون خلالها شحمة أذنهم للبيع، طغى عليها الجانب الساخر، وذلك بناءً على معلومات بيعها بملايين الدولارات.

حقيقة بيع شحمة الأذن بـ20 مليون دولار
أكد المهندس محمد سعيد استشاري النظم والمعلومات، حقيقة بيع شحمة الأذن بملايين الدولارات، وحقيقة وجود مزادات عالمية أو مواقع من أجل بيع شحمة الأذن، أن تلك مجرد شائعات لا أساس لها من الصحة.

وأضاف «سعيد»، خلال مداخلة هاتفية عبر فضائية «TeN»، مع مها بهنسي وياسمين سيف: «شحمة الأذن لم يثبت أن لها أي قيمة عند نقلها من شخص إلى آخر».

مرض السوشيال ميديا السبب في انتشار الشائعة 



«لكن الظاهرة دي تلفت نظرنا أن السوشيال ميديا بيتم استخدامها للترويج من أجل تزييف الأخبار والصور، وحاليا وصلت للفيديوهات»، بحسب استشاري النظم والمعلومات: «الناس بقت بتحاول تستغل السوشيال ميديا في الترويج لأغرب الأشياء، سواء كانت صحيحة أم خاطئة، وذلك للحصول على تفاعل كبير على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي».

وواصل «سعيد» حديثه: «فيه ناس بتروج الأخبار دي حتى لو غلط، بهدف الربح من التفاعل الكبير على صفحتها، وفيه أشخاص بيعملوا كده بيكونوا مصابين بمرض الفومو الذي يهدف إلى الحصول على الاهتمام بأي وسيلة، خاصة التسابق على نشر المعلومة قبل غيره، دون التحقق من مصداقيتها».

ونصح استشاري النظم والمعلومات جميع رواد السوشيال ميديا، بضرورة التحقق من المنشورات المتداولة قبل ترويجها على الصفحات الشخصية، لتجنب المساعدة في نشر الشائعات.

استشاري نظم معلومات: بيع شحمة الأذن بـ20 مليون دولار «شائعة»

قال المهندس محمد سعيد، استشارى النظم والمعلومات، إن الخبر المنتشر بشأن بيع شحمة الأذن بـ 20 مليون دولار لا أساس له من الصحة والمنطق.

وأوضح أن هناك أشخاصا يقومون بترديد مثل هذه الشائعات لتصدر التريند وحصد نسب مشاهدة وتفاعلات عالية من المشتركين، لافتا إلى أن شحمة الأذن ليس لنقلها من شخص لآخر أى قيمة.